محمد الشرقي

محمد إبراهيم البصري الشرقي

سيرة الشاعر:

حمد إبراهيم البصري الشرقي.
ولد في الحبشة مطلع القرن الثالث عشر الهجري وأواخر القرن الثامن عشر الميلادي.
عاش في الحبشة، وزار الحجاز.
كان من أكابر علماء وشعراء بلده، لدرجة أنه لُقب بأشعر العلماء وأعلم الشعراء.

الإنتاج الشعري:
- له بعض القصائد المذكورة في مصدر دراسته.
القصيدتان في الغزل، وإن جاء في الأولى مقدمة للمديح، بامتداد (23 بيتاً) من جملة القصيدة (27 بيتًا). عبارته قوية، وثقافته التراثية واعية مدققة، ومعانيه طريفة، وقد يتضمن غزله رموزًا وإشارات بعيده. وقد استعان بالتضمين في قصيدته التانية.

مصادر الدراسة:
- إسماعيل بن محمد الوشلي: نشر الثناء الحسن على بعض أرباب الفضل والكمال من أهل اليمن (تحقيق: إبراهيم المقحفي) (طـ1) - مكتبة الإرشاد - صنعاء 2003.

عناوين القصائد:

حروم اللوى

حرومَ اللِّوى ما بال أشبالِ حاجرِ ________________________________________________________________
على ضربها صرعى عيون الجآذرِ _______________________________________________________________
فسلْ ضالَ «حُزوى» عن فؤادٍ غدا بها ________________________________________________________________
مغالطةً بين المها واليعافر _______________________________________________________________
يراعي إذا ما شنّفتْ أذْنَ الصّبا ________________________________________________________________
غياض الفضا ما بين شادٍ وهادر _______________________________________________________________
ففيهنّ من لا يجهلُ الناسُ وصفَها ________________________________________________________________
على أنها لم تُبدِ عيناً لناظر _______________________________________________________________
تحمِّلني ما ليس يحمِلُ بعضَه ________________________________________________________________
ثبيرٌ ولا يحظى به شِعبُ عامر _______________________________________________________________
أقلُّ خليعٍ من ملابسها الحَيا ________________________________________________________________
وأسملُ نعليها خدودُ الأكاسر _______________________________________________________________
بروحيَ ما تحت القِناع لأنه ________________________________________________________________
هو الصّبحُ لولا أنه غيرُ سافر _______________________________________________________________
حرامٌ ترى الأبصار رونقَ حسنها ________________________________________________________________
وقد حُجبْت عنها عيونُ البصائر _______________________________________________________________
لدى سجنها العنقاء أدنى مكبّلٍ ________________________________________________________________
وألطف ما توليه كسرُ الخواطر _______________________________________________________________
إذا خطرتْ تختال لم يثنِ عزمها ________________________________________________________________
هديرُ قماريٍّ أو زئيرُ قساور _______________________________________________________________
وإن أعجزتْ للفكر رسْلُ ضلالها ________________________________________________________________
فما نحن إلا أمَّةٌ للغدائر _______________________________________________________________
ولولا شهودُ الرقمتين ومَهْمَهٍ ________________________________________________________________
بما بين وادي المنحنى والأشاعر _______________________________________________________________
لأتهمتُها أستغفر الله أنها ________________________________________________________________
لقد بُريت هيفا بغير خواصر _______________________________________________________________
ففي وجهها موسى له كلّ آيةٍ ________________________________________________________________
لدى كلٍّ حبلٍ حوله كلُّ ساحر _______________________________________________________________
فمن سُورة الإسراء آياتُ شعرها ________________________________________________________________
ومن طرفها الفتّانِ آياتُ غافر _______________________________________________________________
ولم أر َصافي الماء من غير سائل ________________________________________________________________
إلى أن بدا لي موثقًا في الأساور _______________________________________________________________
ولم أدرِ أن السّحر في غير بابلٍ ________________________________________________________________
إلى أن تجلّى في العيون الفواتر _______________________________________________________________
يميناً برمّانٍ بدت في ترائبٍ ________________________________________________________________
وأمواجِ بحرٍ سُجِّرتْ في مآزر _______________________________________________________________
وأسهمِ نبلٍ فُوِّقتْ من حواجب ________________________________________________________________
وأنفاثِ سحرٍ أُودِعَتْ في نواظر _______________________________________________________________
لقد ملّني من معشري كلُّ صادقٍ ________________________________________________________________
ومن كلِّ ذي طبٍّ ومِنْ كلّ ماهر _______________________________________________________________
فلم أعرفِ المرجان مذ عشتُ جاريًا ________________________________________________________________
إلى أن تبدّى نازلا من محاجري _______________________________________________________________
ولم تسْبِني إذ ذاك هندٌ وزينبٌ ________________________________________________________________
ولم يتطَرّبْني هوى كلِّ عاهر _______________________________________________________________
فلا أرتجي منهنّ قربَ مُواصل ________________________________________________________________
ولا أختشي منهن إبعادَ هاجر _______________________________________________________________
ومالي وشرعَ الكاعبات وأحمدٌ ________________________________________________________________
تمجِّده النسّاكُ فوق المنابر _______________________________________________________________
هُمامٌ به الأيامُ تحسُدُ بعضَها ________________________________________________________________
وفيه الليالي أُودِعَتْ كالضّرائر _______________________________________________________________
تحطّ الطّباقُ السَّبعَ تحت طِباقه ________________________________________________________________
وتقضي له الحاجاتِ قبلَ الأوامر _______________________________________________________________
غضنفرُ إلا أنه فوق أشقرٍ ________________________________________________________________
وللهند تُعزَى منه شبه الأضافر _______________________________________________________________

الجود

هو الجودُ حتى لا تُخيَّبَ آمالُ؟ ________________________________________________________________
أم السرُّ حتى لا يَرى العارَ سآّلُ؟ _______________________________________________________________
فذو الحزم مَنْ لا تستخفنَّه الدّمى ________________________________________________________________
ولو خطرتْ في السّبح تزهو وتختال _______________________________________________________________
بروحيَ منهنّ التي مزّق الحشا ________________________________________________________________
رناها ومنها منتهى العفو أكبال _______________________________________________________________
وقد طابتِ الأكبال وهي مُضيرتي ________________________________________________________________
إذا قيل لي فيها سِوارٌ وخلخال _______________________________________________________________
وأهوى بلادَ الزّنجِ داراً وموطنا ________________________________________________________________
إذا جال في بالي لها الوشي والخال _______________________________________________________________
هي البدرُ إلا أنه متبسمٌ ________________________________________________________________
وليس له عندي سوى القلبِ إهلال _______________________________________________________________
بلِ الشّمس هيْ لولا سوادُ قرونها ________________________________________________________________
ولم تُعتبر فيها غدوٌّ وآصال _______________________________________________________________
تحدِّثنا الكُثْبان عن موج ردفِها ________________________________________________________________
أحاديثَ فيهنّ اضطرابٌ وإعضال _______________________________________________________________
وقد صحَّ ما يروَى عن الخيل كعبها ________________________________________________________________
وإن قيل لي فيه احتكام وإرسال _______________________________________________________________
تصرَّّفُ في إعلال ذاتي صفاتها ________________________________________________________________
كما جزمْت في كسر اِسميَ أفعال _______________________________________________________________
كستني ثيابَ السّقم مُرْضُ جفونها ________________________________________________________________
وناسجها من ساكن الطرف غزّال _______________________________________________________________
وقد شقَّ مني الصّبرَ لما مهندٌ ________________________________________________________________
من الجفن أو من ذابل القَدِّ عسّال _______________________________________________________________
فلو كان لي مِنْ نسْج داود حلةٌ ________________________________________________________________
من الصّبر أو من صايم الصخر سربال _______________________________________________________________
لمزَّقها من شاحذ اللّحظ صارمٌ ________________________________________________________________
على أن أثواب التصبّر أسمال _______________________________________________________________
فيا دارَها بالخيف إن مزارها ________________________________________________________________
لديّ وإن قال الحواسدُ ما قالوا _______________________________________________________________
وما ذاق طعم الحب مَنْ قال إنّه ________________________________________________________________
قريبٌ ولكن دون ذلك أهوال _______________________________________________________________
فزارتْ ولكن بعد أن طال هجرُها ________________________________________________________________
وسارت لنا في الشرق والغرب أمثال _______________________________________________________________
ألـمّتْ بنا والليلُ واسطة اللّقا ________________________________________________________________
وقد هجعتْ عنا وُشاةٌ وعُذّال _______________________________________________________________
فجاذبتها حبلَ التوانسِ سائلا ________________________________________________________________
وللوحش من حول الحظائر إعوال _______________________________________________________________
بروحي وبي مسراكِ طالَ تشوّفي ________________________________________________________________
أجدَّتْ لديك بعد صبِّك أحوال؟ _______________________________________________________________
فقالت وماء الغيظ يسترُ وجهَها ________________________________________________________________
وللصّدر منها بالتحمّل إرجال _______________________________________________________________
حبيبي ألم تعلمْ بمَنْ قدْ قَضَتْ لهم ________________________________________________________________
نحوبٌ ومن هم تحت رقِّيَ ما زالوا _______________________________________________________________
أقمتَ مَقاما لم يقمْ فيه عاشقٌ ________________________________________________________________
فمثلُكَ لم يقضِ اللّباناتِ أمثال _______________________________________________________________
فقلتُ لها قصدي إليك تباسطٌ ________________________________________________________________
ومثلُك غفّارٌ ومثليَ زلال _______________________________________________________________
فهاتي أحاديثَ الغرام لعلّما ________________________________________________________________
تُلفَّقُ من أشتات عقليَ أوصال _______________________________________________________________
فما لغصون البان تجحد وصفها ________________________________________________________________
إذا أعجبت في نفسها الطلحُ والضّال _______________________________________________________________