إبر جوب مصر

إبراهيم جوب بن محمد المصري
1351-1306هـ 1932-1888م

سيرة الشاعر:

إبراهيم جوب بن محمد المصري.
ولد في قرية مَشْعَر، وتوفي في قرية طوبى (السنغال).
قد ينسب إلى مسقط رأسه فيقال المشعري - بدلا من المصري.
قضى حياته في السنغال وموريتانيا.
أخذ مبادئ علومه في محاضر ومجالس العلم السنغالية، وربما دلت نسبته على أنه قصد مصر بهدف تلقي العلم.
كان شيخ مجلس علمي في طوبى.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد ومقطعات وردت ضمن كتاب: «الأدب السنغالي العربي»، وله ديوان مخطوط في مدح شيخه أحمد بمبا، يضم 160 قصيدة وخمس مقطوعات شعرية في 4795 بيتًا.
شاعر مداح، أوقف معظم شعره على مديح شيخه أحمد بمبا في حياته، ثم على رثائه بعد وفاته، وهو يجري على نهج السلف من شعراء المدح، فيمدحه بالصفات المألوفة عندهم، من جود وكرم ورفعة الشأن والتقوى ووفرة العلم والشجاعة ، وقد يقدم لها بمقدمات قصيرة من النسيب. ولا تختلف صفات الرثاء عن صفات المديح وإنما الفارق في السياق، وفي شعره تكرار للمعاني والمفردات، تمتاز لغته بالفخامة والجزالة، ويمتاز بيانه بالفصاحة، مع إفادات واسعة من أساليب البديع التقليدية تقوي الإيقاع وتوضح المعنى.

مصادر الدراسة:
1 - امبكي محمد البشير امبكي: منن الباقي القديم في سيرة الشيخ الخديم.
2 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.

الغَوْث السِّراج

في نور وجهك ما يُغني عن القمرِ ________________________________________________________________
وفي يمينك ما يُغني عن المطرِ _______________________________________________________________
وفي فؤادك أنوارٌ ومعرفةٌ ________________________________________________________________
وحكمةٌ وهدًى تُغني عن الزُّبُر _______________________________________________________________
فأنت يا أيها «البَكِّيُ» جامعُ أشـ ________________________________________________________________
ـتاتِ الفضائل بحرُ العلم والأثر _______________________________________________________________
غوثُ الزمان سراجُ الكون روحُهما ________________________________________________________________
خليفة الله في بدوٍ وفي حضر _______________________________________________________________
العارفُ الوَزَرُ ابنُ العارف الوزر ابْـ ________________________________________________________________
ـنُ العارف الوزر ابن العارف الوَزَر _______________________________________________________________
الطاهرُ السِّيَرِ ابن الطاهر السِّيَر ابـ ________________________________________________________________
ـنُ الطاهر السِّير ابن الطاهر السِّيَر _______________________________________________________________
المبعدُ الكَدَرِ ابن المبعد الكدر ابـ ________________________________________________________________
ـنُ المبعد الكدر ابن المبعد الكدر _______________________________________________________________
الزاهدُ العابد العالي مكانتُه ________________________________________________________________
عند الإله وعند الجنِّ والبشر _______________________________________________________________
بحرُ الولاية مصباحُ الشريعةِ يَنـ ________________________________________________________________
ـبوعُ الحقائق عين السرِّ والحَبَر _______________________________________________________________
هو الجوادُ الذي أزرى بنائله الـ ________________________________________________________________
ـجَمِّ الخطير دوامًا كلُّ مدّخر _______________________________________________________________
لا عيبَ فيه سوى تقوى ومعرفةٍ ________________________________________________________________
وكونه واهبَ الآلافِ للزمر _______________________________________________________________
صافٍ خلائقُه ضافٍ حدائقُه ________________________________________________________________
ليست بوائقُه تُخشى مدى العُمُر _______________________________________________________________
حياته لجميع العالمين حيًا ________________________________________________________________
لم يهتكِ السترَ يومًا عن ذوي العَثَر _______________________________________________________________
كأنه أنسٌ في خدمه قبسٌ ________________________________________________________________
ما شابه دنسٌ في السرّ والجهر _______________________________________________________________
عونٌ لمنتصرٍ روحٌ لمقتصرٍ ________________________________________________________________
جبرٌ لمنكسرٍ يُسرٌ لمنعسر _______________________________________________________________
إن كنت ذا هربٍ أو كنتَ ذا رعبٍ ________________________________________________________________
يمِّمه ذا أدبٍ تأمنْ مع الظفر _______________________________________________________________
أكرمْ به من وليٍّ قدوةٍ سندٍ ________________________________________________________________
لم يُبقِ شيئًا من العليا ولم يذر _______________________________________________________________
لا تبغِ ما عشت من أهل العلا بدلاً ________________________________________________________________
به فما هو إلا خرقُ مقتدر _______________________________________________________________
وأهدِ طيب ثناءٍ بالدوام له ________________________________________________________________
فهْو بطيبِ ثناءٍ بالدوام حَر _______________________________________________________________

مدح الخديم

دعني من الرقِّ والمزمار والعودِ ________________________________________________________________
ومن غناء الجواري الخُرَّدِ الغِيدِ _______________________________________________________________
وشنِّفِ القولَ من مدح الخديمِ إذا ________________________________________________________________
ما رمْتَ تطريبَنا بالمدح لا العود _______________________________________________________________
فمن يكن عيدَه غِيدٌ يلاعبُها ________________________________________________________________
فإن أمْداح هذا المرتضَى عيدي _______________________________________________________________
شيخٌ جليلٌ جميلٌ عيْلمٌ علمٌ ________________________________________________________________
قَرْمٌ كريمٌ أخو جودٍ وتجويد _______________________________________________________________
قطبٌ شريفٌ ظريفٌ فائقٌ سندٌ ________________________________________________________________
بحرٌ محيطٌ شجاعٌ خير محمود _______________________________________________________________
جمَّت فضائلُه عمَّتْ نوائله ________________________________________________________________
أزرَتْ شمائلُه بزهر أُمْلود _______________________________________________________________
فتًى يفكُّ رقابَ المسلمين معًا ________________________________________________________________
من رِقِّ غيرٍ به لم يرضَ ذو الجود _______________________________________________________________
قوتُ القلوب حياةُ الكون أحمدُ من ________________________________________________________________
أبدى المحامدَ منا دون تفنيد _______________________________________________________________
فتًى بكل عزيز الوصف متَّصفٌ ________________________________________________________________
إليه يُسنَدُ أربابُ الأسانيد _______________________________________________________________
عن الرذائل مردودٌ برمَّتها ________________________________________________________________
لكنه عن معالٍ غيرُ مردود _______________________________________________________________
وقد غدا فردَ معدودِ الكرام معًا ________________________________________________________________
لكنما الفضل منه غيرُ معدود _______________________________________________________________
من كان في الدهر موجودًا وماظفرتْ ________________________________________________________________
به يداه فحقّاً غيرُ موجود _______________________________________________________________
اللهُ سوَّده فينا ومجَّده ________________________________________________________________
حقًا وقلَّده كلَّ المقاليد _______________________________________________________________
يا من غدا كلُّ مِفضالٍ يمتُّ به ________________________________________________________________
يا خيرَ كل عظيم الفضل مقصود _______________________________________________________________
يا شيخُ أحمدُ يا من لا نظيرَ له ________________________________________________________________
يا من يشيِّدُ دينًا أيَّ تشييد _______________________________________________________________
هَبْ لي بفضلك يا غوثي ومعتمدي ________________________________________________________________
جميعَ ما رمتُه من كل مودود _______________________________________________________________
أوصلْ إليّ فيوضاتٍ ترى عجبًا ________________________________________________________________
وأيِّدَنِّي بنصرٍ أيَّ تأييد _______________________________________________________________
واقضِ الحوائج لي فورًا بلا تعبٍ ________________________________________________________________
وجدِّدَن بي المعالي أي تجديد _______________________________________________________________
وعنِّيَ اصرفْ دوامًا كلَّ منقصةٍ ________________________________________________________________
واصببْ لي الدهرَ فضلَ الفائضِ الجود _______________________________________________________________
عليك رضوانُ ربِّي يا ملاذيَ ما ________________________________________________________________
أنسى بذكرك ذكْرَ الخُرَّدِ الخُود _______________________________________________________________

السيد المحمود

ما لي ببغدادَ شوقٌ لا ولا فاسِ ________________________________________________________________
لكنْ برؤيا «جُلُفْ» قد بعتُ أنفاسي _______________________________________________________________
حيث الخديمُ ثوى حيث المريدُ حوى ________________________________________________________________
سرّاً يطهِّره من كل أدناس _______________________________________________________________
ذاك الخديمُ خديمٌ لا يُماثله ________________________________________________________________
من جلَّ أو قلَّ من جِنٍّ ومن ناس _______________________________________________________________
قد شاد دينَ الهدى قد ساد أهل ندًى ________________________________________________________________
وحاز سبق المدى من كل أجناس _______________________________________________________________
ذاك الخديمُ خديمٌ فاز زائرُه ________________________________________________________________
وباء من لم يَزُرْ بالبؤس والباس _______________________________________________________________
ذاك الخديمُ خديمٌ ساد دون مِرا ________________________________________________________________
بالعلم والجود كلَّ سيِّدٍ راس _______________________________________________________________
الطُّوبوِيُّ الرضِيْ البكّيُّ أحمدُ من ________________________________________________________________
أبداه رحمةَ كلٍّ خالقُ الناس _______________________________________________________________
هو الوليُّ العليُّ المرتضى قِدَمًا ________________________________________________________________
من سادةٍ طَودُ كلّ شامخِ الراس _______________________________________________________________
هو الجميل الذي يحكيه «يوسفُ» في ________________________________________________________________
حسنٍ وفي الزهد أضحى مثلَ «إلياس» _______________________________________________________________
غوثُ العباد معًا غيث البلاد معًا ________________________________________________________________
ليثُ المعادين ساقي اليوم بالكاس _______________________________________________________________
عينٌ من الجود ما وافاه ذو أربٍ ________________________________________________________________
إلا ونال المنى فورًا بإيناس _______________________________________________________________
ولا أتى جامعٌ في العري ذو ظمأٍ ________________________________________________________________
إلا غدا وهو راوٍ طاعمٌ كاس _______________________________________________________________