منيرة توفيق

منيرة بنت مصطفى توفيق
1385-1311هـ 1965-1893م

سيرة الشاعر:

منيرة بنت مصطفى توفيق.
ولدت في مدينة بورسعيد، وتوفيت في مدينة الإسكندرية.
قضت حياتها في مصر.
نالت قدرًا من التعليم المدرسي، متنقلة بين عدد من مدارس البنات في بعض المحافظات التي عاشت فيها وفقًا لظرف عمل أبيها.
كانت عضوًا بالهيئة المحلية لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية، كما كانت عضوًا في جمعية الشابات المسلمات، وجماعة نشر الثقافة بمدينة الإسكندرية، شاركت في عدد من الندوات والمهرجانات الشعرية بالقاهرة والإسكندرية.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان بعنوان: «أنوار منيرة» - إصدار جمعية الشابات المسلمات - الإسكندرية 1967، تضمن الديوان مطولة بعنوان: «الفجر الجديد» ذات نفس ملحمي، أهدتها إلى الرئىس جمال عبدالناصر، ولها قصائد منشورة في بعض المجموعات والدوريات منها: في رثاء سعد - كتاب تأبين «دموع الشعراء على سعد زغلول» - مطبعة الأمانة - 1928، «أدب الربيع» دار نشر الثقافة - جميلة العلايلي - القاهرة 1946، «الربيع» الكتاب الذهبي لجامعة أدباء العروبة - أحمد عبدالمجيد الغزالي - القاهرة 1947. «دعابة شعرية» ديوان الظلال لعبدالغني سلامة - مطبعة دار السفينة - طنطا 1950، «عبرة الوفاء» ذكرى دسوقي أباظة - الناشر أحمد الدسوقي أباظة - 1954.
كتبت القصيدة العمودية، وتناولت أغراضًا وموضوعات مختلفة، بعضها ارتبط بالمناسبات، ويتجاذب شعرها النزوعان الوطني والوجداني، ولامست تجاربها الوجدانية مناطق شجية ومؤثرة في حياتها، كنظمها في وفاة أبيها وزوجها، ولها قصيدة طريفة تصف طلائع المشيب في رأسها وتأثير ذلك على نفسها ومشاعرها، وقد عكس شعرها وعيًا بقضايا المرأة ودورها الاجتماعي والوطني على نحو ما صورته قصيدة النهضة النسائية، وأهدت بعض قصائدها إلى رموز هذه الحركة، منهن: هدى شعراوي ومي زيادة، تميز شعرها بدفء وصدق العاطفة وقوة الوجدان، وتنوع المعاني وسلاسة اللغة، وسطوع الصورة بغير تكلف.
نالت الميدالية الذهبية مع درجة التفوق الأدبي في مهرجان الشعر الذي عقده مجموعة من الشعراء بالقاهرة عام 1942.

مصادر الدراسة:
1 - رجاء النقاش: عباقرة ومجانين - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 1998.
2 - عبدالله شرف: شعراء مصر (1900- 1990) - المطبعة العربية الحديثة - القاهرة 1993.
3 - نقولا يوسف: أعلام من الإسكندرية - الهيئة العامة لقصور الثقافة - القاهرة 2001.
4 - الدوريات: أعداد من مجلتي: الرسالة، وكوكب الشرق، وجريدة الأهرام.

عناوين القصائد:

الربيع

هذا الربيعُ تفتَّحتْ أزهارهُ ________________________________________________________________
وتساجلَت فوق الربا أطيارهُ _______________________________________________________________
ملأ الوجودَ بهاؤُه وتألَّقت ________________________________________________________________
أضواؤه وترنَّمت أشعاره _______________________________________________________________
أمِن النهارُ به فطال بهاؤه ________________________________________________________________
لما تعادلَ ليلُه ونهاره _______________________________________________________________
شهدتْ بصفْوِ هوائِه آصالُه ________________________________________________________________
وتحدَّثت عن طِيبِه أسحارُه _______________________________________________________________
وهفا النّسيم إلى الرياض مُداعبًا ________________________________________________________________
غصنًا تفتَّح للندى نَوّاره _______________________________________________________________
يهتزُّ في كفّ النسيم كأنه ________________________________________________________________
شملٌ تمشَّت في العظام عُقاره _______________________________________________________________
والجدولُ الرَّقْراق فاض لُـجيْنه ________________________________________________________________
صبحًا وسال لدى الأصيل نُضاره _______________________________________________________________
تلك الرياضُ الباسماتُ غدَتْ له ________________________________________________________________
سِفرًا تفوح بعطره أسطاره _______________________________________________________________
بهرَ العيونَ ببهجةٍ لما حكى ________________________________________________________________
صفْوَ الفؤاد تجاوبت أوتاره _______________________________________________________________
قد رقَّ في وادي الحنان نسيمُه ________________________________________________________________
وتبسَّمت بدلالها أبكاره _______________________________________________________________
من كل فاغِيَةٍ يُنقِّطها الندى ________________________________________________________________
والصبحُ مؤتلقٌ بدت أسراره _______________________________________________________________
سبحان مَنْ خلق الجمالَ وصاغَه ________________________________________________________________
ويرى القلوبَ يهزُّها مِعْطاره _______________________________________________________________
تزهو بنَضْرته الحياةُ وتزدهي ________________________________________________________________
ألوانُه كالشوق تُضرَمُ نارُه _______________________________________________________________
يا بهجةَ الدنيا وسرَّ وجودِها ________________________________________________________________
ومغنِّيًا تُشجي الورَى قيثارُه _______________________________________________________________
أبدًا تحيَّرَ في هواك شواعرٌ ________________________________________________________________
يُنشدْنَ ما غنَّاه فيك هزارُه _______________________________________________________________
حيِّ الربيعَ كسا الربوعَ نُضارُه ________________________________________________________________
والماء تصدحُ دونَه أطيارُه _______________________________________________________________
والأرضُ قد لبستْ مطارفَ سندسٍ ________________________________________________________________
وزها الربيع بها وتمَّ فخاره _______________________________________________________________
إنَّ الربيع على المدى لمصوِّرٌ ________________________________________________________________
أبدى روائعَ رسمِه آذارُه _______________________________________________________________
فكأنما وردُ الربا تصويرُه ________________________________________________________________
وكأنما الماء النميرُ إطارُه _______________________________________________________________
شاق الفؤادَ فهبَّ من إغفائِه ________________________________________________________________
وتحرَّكتْ صدّاحةً أوتاره _______________________________________________________________
فأصِخْ لقلبٍ شاعرٍ مترنِّمٍ ________________________________________________________________
تسبي الخواطرَ والنُّهى أشعاره _______________________________________________________________
لم أدرِ فنّاً مثلَه متجدِّدًا ________________________________________________________________
يُحيي المفاتنَ ليلُه ونهاره _______________________________________________________________
والكونُ يملأ بالمباهج عينَه ________________________________________________________________
إن المفاتنَ للربيع شعاره _______________________________________________________________
زمنُ الوضاءةِ والصفاء وبهجةُ الْـ ________________________________________________________________
ألبابِ عاد إلى الرُّبا سُمّاره _______________________________________________________________
ماذا أشاهد غيرَ ريشة راسمٍ ________________________________________________________________
يبقى على طول المدى تذكارُه _______________________________________________________________
الأرضُ لوحتُه يصوِّر فوقها ________________________________________________________________
أملَ الزمان فتنقضي أوطاره _______________________________________________________________
هذا نشيد الشعر يسخرُ دونه ________________________________________________________________
وتضيق عن إبداعِه أشعاره _______________________________________________________________
الطيرُ بالألحان أسكرَهُ الهوى ________________________________________________________________
إني أراهن أن يقِرَّ قراره _______________________________________________________________
رقَّ النسيم ورقَّ كلُّ مُفوَّهٍ ________________________________________________________________
ضمَّ السنا فتألَّقت أنواره _______________________________________________________________
طلْقٌ ضحوكٌ لا يضنُّ بسحره ________________________________________________________________
ومسابحُ الأفلاكِ هنَّ مداره _______________________________________________________________

من وحي الوجدان

دهتْني من الدهر الخؤون خُطوبُ ________________________________________________________________
وحلَّتْ بيَ الأرزاء وهْي ضُروبُ _______________________________________________________________
فيا دهرُ بي رفقًا فما ليَ طاقةٌ ________________________________________________________________
على حمْلِ ما تأتي به وتنوب _______________________________________________________________
رويدك قد أوهيْتَ يا دهرُ عزمتي ________________________________________________________________
وأذويْتَ غصنَ الجسم وهْو رطيب _______________________________________________________________
أناديك في الأرزاء علَّكَ راحمٌ ________________________________________________________________
شجوني ومما قد جنيتَ تثوب _______________________________________________________________
بربِّكَ هل نامت مع الليل أعينٌ؟ ________________________________________________________________
وهل هدأتْ فوق الـمِهاد جُنوب _______________________________________________________________
فقد حال همِّي بين جفنيَ والكرى ________________________________________________________________
وما جفَّ منه الدمع وهو سكوب _______________________________________________________________
وقد بات جَنْبي والحشايا كأنها ________________________________________________________________
عقاربُ أحقافٍ لهنَّ دبيب _______________________________________________________________
لقد صرتُ في الدنيا كأنيَ طائرٌ ________________________________________________________________
على الأرض مقصوصُ الجناح غريب _______________________________________________________________
ينوحُ إذا ما لاح في الأفق كوكبٌ ________________________________________________________________
يُنير الدياجي أو عراه غروب _______________________________________________________________
ويذري دموعَ العينِ والصبح مشرقٌ ________________________________________________________________
ويعلو له طولَ النهار نحيب _______________________________________________________________
حياةٌ بأحداث الزمان مليئةٌ ________________________________________________________________
بها قد علاني في الشباب مَشيب _______________________________________________________________
وعيشٌ مريرُ الطعمِ صابٌ وعلقمٌ ________________________________________________________________
وأعذبُ منه في المذاقِ «شَعوب» _______________________________________________________________
رعى الله أيامَ الهناء التي انقضَتْ ________________________________________________________________
سِراعًا كحلمٍ قد طواه ذُهوب _______________________________________________________________
فيا حادثاتِ الدهرِ كفِّي وأقلعي ________________________________________________________________
ورُحْماك فالقلب الشجيُّ يذوب _______________________________________________________________
ويا نسماتِ الصفوِ هبِّي عليلةً ________________________________________________________________
لعلَّ بك العيشَ المريرَ يطيب _______________________________________________________________
وفي الصفو إلا لمحةً تستردُّها ________________________________________________________________
صروفٌ بأكدار الحياة تنوب _______________________________________________________________
خليليَّ لا واللهِ ما المرء واجدٌ ________________________________________________________________
صديقًا إذا ولَّى الزمان يُجيب _______________________________________________________________
وما هذه الدنيا بدار سعادةٍ ________________________________________________________________
إذا أقبلتْ يومًا فسوف تذوب _______________________________________________________________
فيا موتُ أقبلْ إن لي فيك راحةً ________________________________________________________________
فريحُك ريحانٌ وعَرْفُك طِيب _______________________________________________________________
وفيك شفاء النفس من كل علةٍ ________________________________________________________________
وفيك هناءٌ لم تَشُبْه كروب _______________________________________________________________

نفسي

لهفي عليك كثيرة الأشجانِ ________________________________________________________________
وجريحة الإحساسِ والوجدانِ _______________________________________________________________
هيَّجتِ فيَّ عواطفًا قد ساءها ________________________________________________________________
ما ذقتِ من كدرٍ ومن حرمان _______________________________________________________________
لهفي على عينٍ يؤرِّقُها البكا ________________________________________________________________
ويجود مدمعُها بأحمرَ قاني _______________________________________________________________
لهفي عليك أسيفةً ولهانةً ________________________________________________________________
لم تلقَ من يحنو على الولهان _______________________________________________________________
لهفي على ما ذقْتِ من ألم النوى ________________________________________________________________
ومرارة الحرمان والهجران _______________________________________________________________
لو كنتُ نجمًا مثلما ترعَيْنه ________________________________________________________________
لصرفتُ عنك لواعجَ الأشجان _______________________________________________________________
أو كنتُ طيرًا لاتَّخذتُك مؤنسًا ________________________________________________________________
من لي إليك بقدرة الطيران _______________________________________________________________
فخُذي التجمُّل والتحمُّل عدّةً ________________________________________________________________
تُغْنيك عن أهلٍ وعن إخوان _______________________________________________________________
ولديك نفسٌ بالعلاء كريمةٌ ________________________________________________________________
عظُمَتْ على الفتيات والفتيان _______________________________________________________________
نفسٌ تحلّت بالعفاف وعُوِّدَتْ ________________________________________________________________
صبرًا على غِيَرِ الزمان العاني _______________________________________________________________
صوني بها نِعَمَ الحياة وجدِّدي ________________________________________________________________
منها سرورًا رغم كلِّ هوان _______________________________________________________________
إن الجمال مكارمٌ ومواهبٌ ________________________________________________________________
ليس الجمالُ البِدْعَ في الألوان _______________________________________________________________
لا تيأسي إن النجاة قريبةٌ ________________________________________________________________
شأنُ الحياةِ تبدُّلُ الحدثان _______________________________________________________________
الدِّينُ يُغني عن ثراءٍ وافرٍ ________________________________________________________________
وعن الجمال الساحر الفتّان _______________________________________________________________
واللهُ أصدقُ مَن رجوت مساعدًا ________________________________________________________________
واللهُ نعمَ العَوْنُ للإنسان _______________________________________________________________