محمد شيخ آدم

محمد شيخ آدم
1385-1320هـ 1965-1902م

سيرة الشاعر:

محمد شيخ آدم.
ولد في أفاة بأثيوبيا، وتوفي فيها.
تلقى مبادئ اللغة العربية والفقه في بلدته، ثم ارتحل داخل البلاد طلبًا للعلم، حتى سافر إلى القاهرة وتخرج في جامعة الأزهر.
اشتغل بالتدريس في مدارس القاهرة، ثم عاد إلى مدينته ليمارس المهنة نفسها في تدريس اللغة والحديث.
المتاح من شعره مقطعة من تسعة أبيات يشكو فيها من اعتداء الصهاينة على القدس، ويظهر معاني الأسى والتفجع على ما حلَّ بها، ويدعو الأمة الإسلامية إلى
الدفاع عن مسري الحبيب محمد () بلغة يسيرة وواضحة.

مصادر الدراسة:
- معلومات قدمها الباحث محمد أمير حزب الله - الخرطوم 2005.

عناوين القصائد:

حريق الأقصى

أحقًا بني صهيونَ أحرقتمُ القدسا؟ ________________________________________________________________
أحقدًا أم البُغْضا تدسّونها دَسّا؟ _______________________________________________________________
فإن تحرقوا الأقصى فإن حريقكم ________________________________________________________________
رمى الجمْر في محرابنا يبتغي ركسا _______________________________________________________________
أمسرى حبيب الله يُهتكُ جَهرةً؟ ________________________________________________________________
ونحن هنا نبكي مصيبتنا همسا _______________________________________________________________
وصارت رحاب الله في القدس مرتعًا ________________________________________________________________
تعربد فيها المومساتُ ولا نأسى _______________________________________________________________
لهيب الحشا من قَدْحِ صخرة مقدسٍ ________________________________________________________________
تلظّى، فأضحى شعلةً تكسف الشّمسا _______________________________________________________________
فإن تحرقوا الأقصى فإن لهيبكم ________________________________________________________________
شوى الجسمَ مني بل شوى العقل والنفْسا _______________________________________________________________
شعوري شعور المؤمنين بقدسهم ________________________________________________________________
وقُدسيّتي لا تقبل الخُبث والرِّجسا _______________________________________________________________
ولست فضوليًا وحاشا لمحتِدي ________________________________________________________________
ولكن أخو سهمٍ إذا وتَّر القوسا _______________________________________________________________
رويدًا فعِرض القدس عِرضي ومِلَّتي ________________________________________________________________
ألا كلّ عِرضي يرفض الهَتكَ والمسّا _______________________________________________________________